شعر اللحية والشارب

شعر اللحية والشاربgreffe-barbe-tunisie

تعتبر زراعة اللحية والشارب أو زراعة شعر الوجه من العمليات الشائعة في مشفانا وهي مناسبة وفعالة للرجال الأصحاء الذين ليس لديهم لحية أساساً أو لديهم مناطق متفرقة فارغة في اللحية أو أولائك الرجال الذين فقدوا جزءاً من اللحية بعد تعرضهم لحوادث أو نتيجة اصابتهم بأمراض جلدية.

تختلف طبيعة اللحية والشارب عن شعر الرأس ، وتتفاوت في الكثافة من شخص لآخر، فبعض الأشخاص لا يعيرون خفة شعر اللحية أهمية ولا ينزعجون منها ، و لهذا السبب فإنه الكثافة في زراعة اللحية والشارب لا تعد النقطة الأهم، بل المنظر العام والشكل الطبيعي هو الأكثر أهمية في هذه العملية.

ما هي الطريقة المتبعة في زراعة اللحية؟

إذا كان هناك فقدان للحية في مناطق متفرقة، ففي هذه الحالة يتم زراعة الشعر وتوزيعه حسب كثافة المناطق التي تحيط بتلك المناطق الخالية من الشعر ليتم إظهارها بشكل طبيعي ومتجانس.

أما إذا كان الشخص لا يوجد عنده كامل اللحية، ففي هذه الحالة نترك مسألة تحديد كثافة وشكل اللحية للشخص المهتم بزراعة اللحية ويمكننا زراعة ما بين 1000 الى 3000 بصيلة شعر ضمن الشكل الذي يحدده.

تتم زراعة اللحية في مشفانا من قبل الدكتورة أولجاي سايقن  Olcay saygin بطريقة الاقتطاف ، حيث يتم أخذ الشعر من المنطقة الخلفية للرأس (المنطقة المانحة) ، أو منطقة الصدر في حال عدم تواجد شعر كثيف في المنطقة الخلفية للرأس وهذا لغرض تكثيف الشعر الذي سوف يتم زراعته في الوجه. والجدير بالذكر أنه في حالة كثافة اللحية المزعجة أو إذا كانت النتيجة النهائية غير مرضية للشخص فيمكن إزالة بعض الشعر بتقنية الليزر.

ماذا يحدث بعد إجراء العملية ؟

لا تترك زراعة اللحية أي أثر في المنطقة المقتطف منها. سيتم ملاحظة نقط دم دقيقة في المنطقة المزروعة بسبب إبرة التخدير المستعملة أثناء زراعة بصيلات الشعر و لكنها ستزول مع أول غسلة.

سوف يبدأ الجسم بتغذية الشعر المزروع ولهذا السبب قد تلاحظون إحمرار بسيط في المنطقة المزروعة. يستمر الإحمرار من أسبوع الى أسبوعين. أما في الأسبوع الثاني، فسيتساقط قسم من اللحية المزروعة, وبعد 4أشهر سوف يبدأ الشعر المزروع في الوجه بالنمو بشكل طبيعي ودائم.